غير مصنف

غسل الأيدي: هل أغسل يدي بماء بارد أم ساخن؟

غسل اليدين

يعتقد الكثيرون أن غسل الأيدي بالماء الساخن يقضي على الجراثيم أكثر من الماء البارد، وكما يعتقد الكثيرون أيضًا أن كفاءة صناعة الصابون تعمل على قتل البكتريا أكثر من الصابون العادي، ولكن قد تبين أن السر في القضاء على البكتيريا هو مدة غسل اليدين تحت الماء ما يقارب عشر ثوان على الأقل.

هل أغسل يدي بماء بارد أم ساخن

الدراسات العلمية عن غسيل الأيدي بالماء البارد والساخن

إن الماء الدافئ يعمل على غسل الأيدي بشكل أسهل؛ لأنه يقوم بإزالة الصابون من الأيدي سريعًا، ولكن درجة حرارة الماء ليس لها تأثير فعلي في قتل البكتريا أو الجراثيم إلا إذا وصلت إلى درجة الغليان، وليس من المعقول أن نغسل أيدينا بماء مغلي لأنها لا تستطيع تحمل درجة حرارة الماء العالية، فقد قامت العديد من الدراسات حول غسل الأيدي بالماء البارد مؤخرًا، ومن هذه الدراسات.

  • دراسة العلماء في الولايات المتحدة الأمريكية والتي أقيمت في ولاية نيو جيرسي، والتي أعلن عن نتائجها في مجلة (the journal of food protection) أثبتت أن الماء البارد له نفس كفاءة الماء الساخن في قتل البكتريا، وأن الصابون العادي له نفس الكفاءة من الصابون الذي يضاف عليه بعض المواد القاتلة للبكتريا،
  • وأقيمت دراسة أخرى في الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق الباحث (Donald Schaffner) والتي أقيمت في جامعة (Rutgers) وأثبتت هذه الدراسة أن الماء البارد والساخن لهم نفس القدر من الفاعلية في التخلص من البكتيريا.
  • وقد قامت دراسة أخرى تمت تجربتها على 21 فردًا ومدة من الزمن تعدت الستة أشهر، والتي ظهر من خلالها أن نوع الماء وكمية الصابون ليس لها أدنى تأثير مختلف في قتل الجراثيم.

هل أغسل يدي بماء بارد أم ساخن

المطاعم وغسيل الأيدي في الولايات المتحدة الأمريكية

جميع المطاعم تستهلك الكثير من الطاقة لتسخين المياه لقتل الجراثيم، وذلك عن طريق تسخين الماء الذي يستخدم لغسل الأيدي في المطاعم، وكذلك الأماكن العامة وكثير من دول العالم أهلكت العديد من الطاقة في تسخين المياه ليصل إلى درجة حرارة ٣٨ درجة سلسيوس.

أتت هذه الدراسات لتوضح للجميع أنه أصبح ليس من الضرورة استهلاك كل هذه الطاقة المستخدمة والمهدرة في تسخين المياه إلى درجة حرارة كبيرة، وذلك للقضاء على البكتيريا؛ بل من الممكن أن تكون حرارة المياه بدرجة معتدلة، ومقبولة في غسل الأيدي، فذلك سيساهم بشكل كبير في توفير القدر الأكبر من الطاقة المستهلكة يوميا فقط على غسل الأيدي.

السابق
ألوان غرفة الطفل: هل تؤثّر عليه؟
التالي
علاج الاسهال: كيف تتصرف عند إصابتك بالإسهال؟

اترك تعليقاً