غير مصنف

نوبات غضب الطفل المحرجة: سيطر عليها هكذا!

نوبات غضب الطفل

يعد الغضب طريقة يعبر بها الطفل عن الحالة التي يمر بها، وقد لا يُحسن طريقة إخراج ما يدور بداخله إلا من خلال تلك النوبات، وتختلف الطريقة المستخدمة من طفل لآخر، وكذلك تختلف شدة الغضب.

ولابد من التعامل مع الطفل في تلك الحالة بمعايير محددة، حتى نحاول تقليل تلك الحالة والسيطرة عليها، والبحث عن الطرق الواجب اتباعها عند حدوث حالة الغضب تلك.

نوبات الغضب المحرجة

أساس الغضب عند الأطفال هو احتياجهم لتفريغ شحنة مكبوتة بداخلهم، لا يستطيعون السيطرة على تلك الشحنة إلا عن طريق إخراجها، ولكن نتفاجأ جميعًا من ظهور هذه النوبات، خاصة عند صغار السن.

ويصعب على كثير من الآباء التعامل مع تلك الحالات مع أبنائهم، ويحاولون جاهدين أن يقوموا بإصلاح حال أبنائهم، والتخلص من نوبات الغضب لديهم، أو على الأقل تخفيف هذا التصرف حتى لا يعتاد على تلك التصرفات في المستقبل.

حالات الغضب عند الأطفال

مسببات نوبات الغضب عند الطفل

هناك العديد من الأسباب التي تجعل الغضب سمة من سمات الطفل لذلك يجب الحذر من كل تلك المسببات ومحاولة علاجها بعد تحديدها، ومن تلك الأسباب:

  • السبب الأول:

قد يقوم الطفل بتقليد هذا الفعل بسبب رؤية أحد يقوم به، حيث أن الأطفال في هذا السن يقومون بتقليد كافة الأمور التي يشاهدونها.

لذا يجب الحذر ثم الحذر من المحتوى المُشاهد، سواء كان من البيئة المحيطة مثل البيت والأسرة والأقارب، أو من خلال محتوى التلفاز الذي بات مزعج تلك الفترة، أو استخدام الإنترنت في مشاهدة المحتوى.

حيث أصبح ما يعرض خلال تلك الشاشات أمراض أخلاقية تنتشر كالوباء بين الأطفال، وبطبيعة أحوالهم يقومون بتقليد تلك المشاهد والمقاطع.

كما أن هناك محتويات عنيفة على مواقع الإنترنت يجب ابتعاد أطفالنا عنها، وبنا أن الأطفال تلك الأيام شغلهم الشاغل هو الإنترنت والهواتف الذكية، لذا يجب مراقبة الأطفال جيدًا.

  • السبب الثاني:

قد يكون السبب وراء تلك العصبية عدم كيفية التعبير عن الرأي باستخدام الألفاظ، حيث قد تكون حصيلة كلامهم قليلة، أو عدم ملائمة الألفاظ مع الحالة التي يشعرون بها، لذا يلجئون إلى إظهار عصبيتهم.

وفي بعض الأحيان يكون السبب وراء هذا أن الطفل يشعر بالجوع دون معرفة التعبير عن ذلك، أو قد يعبر عن ألم يشعر به في جسده ولا يستطيع السيطرة عليه.

  • السبب الثالث:

قد يلجأ كثير من الأطفال إظهار نوبات الغضب تلك لإجبار الوالدين على الموافقة على طلب ما، وتلك الطريقة سيئة جدًا، حيث تأكد هذا الطفل أن الأهل يوافقون على طلباته لإزالة تلك السلوك.

وأكثر ما يظنه معظم الآباء أن بقيامهم بتلبية أمر الطفل وقت الصراخ أو الغضب ينهي الأمر، لكن على العكس حيث أن تلبية طلباتهم في هذا الوقت يجعلهم دائمًا مستمرين في هذا التصرف لتلبية جميع طلباتهم.

هل يعرف الطفل الخطأ الذي يقترفه

في أكثر الأحيان لا يدرك الطفل ما يفعله، فقط هو يقلد هذا التصرف الذي راءه، ويقلد الطفل التصرفات غالبًا بين العامين إلى أربع أعوام، فإن كان الطفل في هذا العمر فيمكن تقويمه، ومحاولة إبعاده عن هذا السلوك.

أما إذا كان الطفل يبلغ سن أكبر من أربعة فهو الآن لديه صفة مكتسبة من البيئة، وفي أغلب الأحيان يكون هذا الطفل متعمد فعل ذلك التصرف.

حالات الغضب عند الأطفال

الطرق الواجب اتباعها لتقليل نوبات الغضب للأطفال

يجب عمل تكتيك واضح ومعين للسيطرة على غضب الأطفال حتى لا تسوء الأمور أكثر، ومن أهم النصائح التي تجدي نفعًا:

  • يجب إشغال الطفل وقت الغضب بأي شيء آخر، مثل إعطائه أي لعبة تلفت نظره، أو نقول له ما هذا الشيء في السماء، وهكذا، حيث أن انشغال الطفل بشيء آخر يقلل تأثير الغضب عليه.
  • في حالة الذهاب إلى متجر للتسوق وهذا المكان يجعله غاضبًا في حالة إذا لم توافقين على طلبه، مثل الحصول على الألعاب من هذا المتجر، عليك عدم المرور من مكان الألعاب هذا.
  • إذا كنتي ذاهبة إلى محل، والطفل يضجر الانتظار كل ما عليك هو أخذ لعبة مفضلة لديه تشغله بعض الوقت، حتى لا يشعر بالملل.
  • حاولي تغيير الأماكن التي يتم الخروج فيها حتى لا يشعر الطفل بالملل ويكون المكان جديد فيشغله بعض الوقت.
  • قد يكمن الحل في حوار مع الطفل بعدم فعل أي شيء مزعج مقابل الحصول على مكافأة أو هدية يحبها ويفضلها.

كيفية التغلب على مشكلة غضب الأطفال

يجب إتباع طريقة صحيحة في تربية الأطفال، وذلك من خلال وضع منهج محدد يتم السير عليه، من خلال وضع روتين يجعل الطفل يعرف جيدًا ما هي قواعد البيت وانضباطها.

وكذلك تعليم الأطفال الأشياء صحيحة الفعل، والأشياء الضارة لهم مثل ظهور نوبات الغضب تلك، وتحديد عقاب عند فعل هذا التصرف، والعكس تحديد المكافآت للأعمال الصحيحة التي قام الطفل بها.

كيفية عقاب الأطفال الصغار

لكل سن عقاب خاص به، حيث لا يمكن توحيد عقاب واحد لكل الأطفال الذين يقومون بنفس الفعل، ومن الأفضل اختيار مدة العقاب على حسب السن.

فيفضل الأطفال البالغين عمر الثلاث سنوات يكون عقابهم خلال 3 دقائق، وكلما زاد العمر عام زادت المدة دقيقة، ويكون شكل العقاب مختلف، قد يكون العقاب عن طريق عزل الطفل عن مكانه المفضل الوقت المخصص لعقابه، ويمكن سحب لعبة مفضلة من الطفل نفس مدة العقاب.

وبعد انتهاء مدة العقاب يرجع كل شيء كما كان في البداية، حيث يمارس هو أعماله وألعابه التي كان يعمل بها، والأم تذهب لرؤية أعمالها كما كانت.

ويفضل عند عزل الطفل وهو في حالة الغضب أن يُقال له عندما تهدأ وينتهي مدة عقابك، يمكن أن تأتي إلى للتحدث معي، وعندها يمكن تعليم الطفل الطريقة الأصح للتعبير عن رأيه.

 

السابق
8 أخطاء ترتكبها بحق ذكاء ومخيلة طفلك
التالي
القرفة: سر خسارة الوزن؟

اترك تعليقاً