العناية بالطفل

ما العلاقة بين الصحة النفسية للأطفال ومخاوفهم

صحة الأطفال

إن الصحة النفسية للأطفال هي أهم ما يشغل الوالدين، وإن جميع الأطفال يخافون من أشياء عديدة، ونجد أن هذه المخاوف طبيعية، وذلك لأن ما يخافون منه على الأغلب جديد عليهم، ولكن أحيانا تكون المخاوف بحاجة لتدخل من الأم أو الأب، ومحاولة كشف الدوافع التي جعلت الطفل يخاف، وحثه على التخلص من هذه المخاوف قبل أن يتطور الأمر معه ويصبح طفلا جبانا، أو يستمر ليصاب بفوبيا قد تستمر معه في الكبر.1ويب طب

هناك بعض المخاوف التي يعاني منها الطفل، يجب على الأهل عدم الإغفال عنها.

حالة الخوف من الفقد أو الانفصال

الصحة النفسية للأطفال أحيانا يضطر الوالدان للانفصال عن بعضهما، أو قد يتشاجرا أمام الطفل ويرفعان صوتهما ويهددان بالانفصال، وهذا يسبب للطفل قلقا وخوفا من الانفصال، ويعتبر هذا الخوف مبررا ومنطقيا، ولكن عدم التعامل مع الأمر بحكمة قد يؤدي إلى حدوث اضطراب، ويظهر هذا الاضطراب في السلوك الذي يتعامل به، والذي قد لا يتناسب مع عمر الطفل.

صحة الأطفال

ومن أعراض اضطراب الخوف من الانفصال ما هو سلوكي وما هو جسدي، ومن الأعراض السلوكية:

  • ملاحظة تغير في السلوك الطبيعي للطفل.
  • عدم القدرة على توديع أمه أو أبيه والانهيار عند التوديع.
  • تفضيل العزلة والوحدة على مخالطة الناس واللعب مع من هم في مثل عمره.
  • النوم في مكان معتم ليس به ضوء.
  • عدم الثقة في من حوله.

وهناك بعض الأعراض الجسدية التي تصيب الطفل وهي:

  • الشعور بألم شديد في المعدة.
  • الشعور بألم في الرأس كالصداع.
  • ومن اهم ما يصيب الصحة النفسية للأطفال هو الشعور بالدوار.
  • فقدان الشهية أو الشراهة.

إصابة الطفل بمرض الوسواس القهري

في متابعة الصحة النفسية للأطفال أحيانا نجد أن الطفل لديه بعض المخاوف التي لا يمكن أن يسيطر عليها، وتنتابه بعض الهواجس التي لا أساس لها.

كما أننا نلاحظ أن الطفل يلتزم ببعض القواعد التي يفرضها على نفسه ولا يغيرها، والتي يصاحبها بعض الطقوس الغير منطقية، في هذه الحالة يكون الطفل مريضا بمرض الوسواس القهري OCD.

فمن الطبيعي أن ينتاب الطفل الخوف من دخول اللص البيت وسرقة الأشياء، أما في حالة الإصابة بالوسواس القهري فإن الطفل يعتقد أن اللصوص موجودون بالفعل في البيت ويهددون حياة من يعيش فيه، ويقوم بسحب والديه للنظر في كل أركان البيت للتأكد من عدم وجود اللصوص، ويكرر هذا الأمر باستمرار.2مايو كلينك

ومن أكثر المخاوف التي تؤثر على الصحة النفسية للأطفال المصاب بالوسواس القهري ما يلي:

  • الشعور بالخوف من القذارة والتلوث، وسنلاحظ هذا الأمر في سلوكه الذي يسعى للنظافة بشكل مبالغ فيه ولا يتناسب مع طفل في عمره.
  • الخوف من التأذي والألم والخوف على من يحبهم أيضا من هذا الأمر.
  • الخوف من النوم بمفرده.

إصابة الطفل بالفوبيا

من المعروف في الصحة النفسية للأطفال أن الفوبيا هي الخوف المرضي الذي يكون بلا مبرر، والذي يأتي في هيئة فزع من أشياء أو أحداث مثل الخوف من الحيوانات أو الخوف من المهرج أو الأصوات العالية أو الحشرات أو المياه وغيرهم، ونلاحظ فزع الطفل المتكرر من هذه الأشياء.

الطفل المصاب بالفوبيا لا يتحمس للمحفزات كغيره من الأطفال الطبيعيين، وبالتالي فإنه يصبح أقل نشاطا.3طبابه

وهناك بعض الأعراض التي تميز الطفل المصاب بالفوبيا وهي:

  • حالة من الغضب العارم يصاحبه صياح شديد.
  • الإحساس بالذعر وعدم القدرة على السيطرة على هذا الذعر.
  • ارتعاد الجسم.
  • الشعور بالدوار.
  • فرط إفراز العرق.

صحة الأطفال

الإصابة بالقلق المرضي

القلق من الأشياء المفيدة في الصحة النفسية للأطفال، ولكن هناك نوع من القلق يتسبب في تعطيل الحياة وهو القلق المرضي، وعندما يصيب الطفل فإنه يعاني منه في كل الأمور الحياتية البسيطة، ويميل دائما إلى التنبؤ بحدوث ما يخاف منه.

ويوجه الطفل المريض بالقلق تركيزه على القلق من أن يخفق في دراسته أو يقل مستواه في الرياضة التي يلعبها، لذا سنجده دائما يفكر هل سيفشل أم لا، وإذا فشلت كيف سيراني الجميع.

ومن أعراض القلق المرضي:

  • الإرهاق.
  • الشعور بأوجاع ف البطن.
  • الشعور بالصداع.

الإصابة بالقلق الاجتماعي

في متابعة الصحة النفسية للأطفال نجد أن الطفل يخاف من مواجهة البشر، ويفضل تجنب التعامل مع من هم غريبون عنه، ولا يفضل التكلم معهم.

ونجد أن الطفل الطبيعي يخجل من التعامل مع من لا يعرفهم، ومع الوقت يبدأ في التعود عليهم، ولكن عندما نلاحظ أن الطفل يتجنب اللقاء تماما ولا يرغب في القيام بأي تصرف حتى لا يتعرض للإحراج، فهو من الممكن أن يكون مريض بالقلق الاجتماعي.

قد يؤدي هذا إلى رفض الطفل الذهاب إلى المدرسة أو التفاعل في الفصل مع أقرانه أو الذهاب إلى الأماكن العامة، واللجوء إلى النحيب والصراخ والغضب إذا أجبر على التعرض لهذه المواقف.

كيف نحافظ على الصحة النفسية للأطفال

في أي من هذه الحالات، على الوالدين التوجه للطبيب أو المعالج النفسي لكي تعالج الطفل.

اقرأ ايضًا:

الأطفال حديثي الولادة وأهم المعلومات للوالدين

صداع الأطفال .. أسبابه وطرق العلاج

فطام الطفل متى يبدأ

 

المصادر   [ + ]

السابق
استخدامات شاي البرسيم المتعددة
التالي
كيفية اختيار برنامج رجيم صحي

اترك تعليقاً