صحة الطفل

صداع الأطفال .. أسبابه وطرق العلاج

صداع الأطفال

من الممكن أن يصاب بعض الأطفال بالصداع، وعلى الرغم من هذا لا يتكرر كثيرًا، لكن من الصعب على الآباء وقتها معرفة أن الألم الذي يعاني منه الطفل بسبب الصداع، خاصة وأن أعراض صداع الأطفال مختلفة عن أعراض صداع الكبار، وبناءً على ذلك يصعب على الآباء إعطاء أطفالهم علاج الصداع المناسب.

الفرق بين أعراض صداع الأطفال والكبار

  • علاج الصداع أعراض الصداع عند الأطفال عادة ما تحدث فجأة ويصاحبها بعض القيء والشحوب، ويشعر الطفل بالتعب، وأحيانًا ما يكون هناك ألم في البطن.
  • تكون مدة الصداع عند الأطفال قصيرة أي لا تتعدى النصف ساعة وهذا أقل بكثير من مدة الصداع عند الكبار.1مايو كلينك

أسباب صداع الأطفال

  • المشاكل النفسية

وجود المشاكل والاضطرابات النفسية والعاطفية عند الطفل يسبب له الإحساس الدائم بعدم الأمان والتوتر مما يؤدي إلى حدوث الصداع للطفل.

  • النشاط البدني

ممارسة الطفل لأنشطة يومية بشكل خاطئ مما يسبب حدوث الجفاف عند الطفل أو نقص مستوى السكر في الدم، فلذلك يجب الحرص على تناول الطفل وجباته الغذائية وكميات مناسبة من المياه اللازمة لجسمه بشكل سليم طوال اليوم ليكون مستعدًا لكافة الأنشطة البدنية المختلفة.

علاج الصداع

  • عدم انتظام تناول الوجبات

يحب الأطفال اللعب كثيرًا مع الأصدقاء، الأمر الذي يلهيهم عن تناول وجباتهم الغذائية في مواعيد منتظمة مما يسبب جوع الطفل وانخفاض مستوى السكر في الدم مما يؤدي لإصابتهم بالصداع، فيجب على الآباء التأكد من تناول أطفالهم الوجبات الغذائية بانتظام وشرب كميات المياه الكافية لصحة أجسامهم.

  • قلة النوم

عادة لا يحب الأطفال النوم ويسهرون لساعات طويلة مما يسبب لهم الصداع، فيجب على الآباء الاهتمام بنوم أطفالهم عدد كافي من الساعات اللازمة لصحة أجسامهم.2ويب طب

طريقة مساعدة الطفل على علاج الصداع وتجنب حدوثه

في بداية الأمر ولعلاج هذه المشكلة يجب معرفة كل أسباب لإصابة بالصداع وتجنب الوقوع بها، وذلك من خلال متابعة أوقات إصابة الطفل بالصداع ومحاولة معرفة سبب حدوثه مثل: متابعة عدد ساعات نومه أو وجود ما يزعجه ويوتره أو كثرة أنشطته البدنية بدون تناول الطعام الكافي.

وبعد هذه المتابعة تستطيع معرفة السبب الحقيقي وراء حدوث الصداع لمساعدة الطفل في تجنبه.

علاج الصداع

عند إصابة الطفل بالصداع

أذا فشل تجنب الإصابة بالصداع وكان الطفل يعاني من الإصابة بنوبات الصداع فهناك عدة خطوات يمكن القيام بها لتخفيف الآم الطفل وتهدئته، ومن هذه الخطوات ما يلي:

  • قم بمساعدة الطفل في أن يأخذ حمام من الماء الساخن وذلك حتى يهدئ جسمه ويساعده في الاسترخاء والراحة.
  • قم بتشجيع الطفل حتى يأخذ قيلولة ومحاولة النوم وذلك حتى يساعده النوم في راحة جسمه ويقلل من الآم الصداع ويعجل في شفاء الطفل.
  • شجع الطفل على أن يستلقي بهدوء تام لفترة من الوقت في غرفة مظلمة وتكون درجة حرارتها معتدلة ووضع قماش باردة على جبين الطفل لتخفف من الآم الصداع عنده.
  • ساعد الطفل على تناول الطعام وشرب المياه الكافية لجسمه وذلك لأن الجوع قد يكون سبب هذا الصداع، ويمكن إعطائه طعام خفيف يحبه كتناول كوب حليب دافئ مضاف إليه بعض الكاكاو لتحسين طعمه، وتجنب إعطاء الطفل مشروبات بها كافيين.
  • مساعدة الطفل على أن يأخذ نفس عميق ويخرجه بانتظام وذلك ليخفف القلق والتوتر عند الطفل.
  • وعند فشل الطرق السابقة يحتاج الطفل لتناول بعض المسكنات وفي هذه الحالة يجب استشارة الطبيب قبل هذا الأمر.
  • المسكنات الآمنة للأطفال هي الباراسيتامول والايبوبروفين ويفضل أن تكون شراب لا حبوب.3طبيبي أونلاين

وفي النهاية فأن الصداع مشكلة بسيطة ومؤقتة ويمكن عادة علاج الصداع في المنزل وتجنب الأدوية فقط بتصحيح نمط الحياة اليومي للطفل.

اقرأ المزيد:

أفضل 10 نصائح لعلاج الشعر الخفيف وتكثيفه

الوزن المثالي وأفضل طريقة للوصول اليه

الولادة المفاجئة وأهم النصائح

المصادر   [ + ]

السابق
علاقة نزيف اللثة والتبغ الممضوغ
التالي
طرق زيادة التمثيل الغذائي في الجسم

اترك تعليقاً