العناية بالبشرة

تقشير أحماض الفواكه .. كل ما تريد معرفته قبل أن تلجأ إليه

تقشير أحماض الفواكه

قد يتسبب تقشير أحماض الفواكه للوجه في عدد من الآثار السلبية، إذا لم يكن الطبيب أو المختص من قام بتحضيره ووصفه وغير آمن بالمرة، وهذه أهم المعلومات المعروفة عن هذا النوع من التقشير.1الكونسلتو

تقشير أحماض الفواكه

يستخلص مواد تقشير أحماض الفواكه من الفواكه وتعالج بطريقة سليمة، لتتحول إلى مقشرات آمنة الاستخدام، ومن أكثر أنواع الفاكهة المستخدمة في ذلك هي: قصب السكر، التفاح، والعنب، والبرتقال.

تقشير أحماض الفواكه: كل ما تريد معرفته قبل أن تلجأ إليهأنواع أحماض الفواكه

حمض الستريك

يتواجد في البرتقال والليمون الأصفر والأخضر، وله استخدامات عديدة في مجال العناية بالبشرة مثل:

  • وصفات تنظيف البشرة، التي تقوم بإزالة الملوثات الموجودة بها، وتفتيح المسام وتنظيفها، كما أنه يستخدم مع ذوي البشرة الحساسة والملتهبة بدلًا من الجليكوليك المستخدم في التقشير، لأنه أخف منه وله حدة أقل على البشرة.
  • يدخل في مكونات المستحضرات المعدة لتفتيح البشرة، وإزالة التصبغات الناتجة عن التعرض للشمس، ويدخل أيضًا في حفظ المواد التجميلية لفترة طويلة وحمايتها من التلف.

حمض اللاكتيك

  • يتواجد في منتجات الألبان، بصورة طبيعية، وخاصةً الحليب الفاسد، يعتبر حمض الجليكوليك أقوى منه في التأثير، ولكنه يعتبر مفيد للبشرة أيضًا بطريقة ما.
  • ومن استخدامات حمض اللاكتيك المعروفة يستخدم في التقشير لأصحاب البشرة الحساسة والملتهبة، ويقلل من إرهاق العضلات.2ويب طب

حمض الجليكوليك

  • يتم استخلاصه من قصب السكر، وله فعالية كبيرة على البشرة أقوى من حمض اللاكتيك والستريك، فقدرته على اختراق البشرة بأعماق كبيرة من أهم ما يميزه عن باقي الأحماض، حيث يقوم بإزالة جميع الخلايا الميتة التي تتراكم بخلايا البشرة مع مرور الوقت.
  • مقشرات حمض الجليكوليك تقلل ظهور التجاعيد على الوجه بشكل ظاهر، وتخلص الوجه من البقع الداكنة وتصبغات الشمس.
  • والندوب التي تترك بعد اختفاء حب الشباب، وتجعل البشرة أكثره نضارة من ذي قبل وأكثر حيوية.

حمض التارتاريك

  • يتواجد في العنب الذي يتم تخميره للحصول على النبيذ منه، لا يخلط مع أي من الأحماض الأخرى.
  • ولم يثبت فعاليته في التأثير على البشرة حتى الآن، فمازال تجرى عليها الأبحاث للتأكد من هذه الفائدة وذلك بعكس باقي الأحماض المعروف تأثيرها على البشرة.
  • ولكنه يعمل بشكل كبير في التوازن بين أحماض القشور المتواجدة في خلطة واحدة.
  • حتى تكون آمنة الاستخدام للبشرة ولا تحمل أي آثار سلبية مثل التهيجات والالتهابات واحمرار الوجه.

أهمية تقشير أحماض الفواكه

  • يساعد البشرة على إنتاج أكثر من الكولاجين الذي يساعد على إعطاء البشرة حيويتها ونضارتها الدائمة.
  • وينظف البشرة بأعماق كبيرة، وكذلك يزيل الجلد الميت والبثور التي تسبب حب الشباب، وعلاج آثاره بعد التخلص منه.
  • ويجمل من شكل البشرة عمومًا ويجعلها أكثر نعومة وإشراقًا، فيزيل علامات التقدم في السن، ويقلل من التصبغات الناتجة من كثرة التعرض لضوء الشمس.

مميزات تقشير أحماض الفواكه

  • يفضل الكثيرين استخدام تقشير أحماض الفواكه عن المقشرات الكيميائية لبعض الأسباب منها:
  • أنه يحتاج لوقت قليل حتى يتم التعافي من آثاره نهائيًا، لجميع أنواع المقشرات أعراض جانبية ولكن هذا النوع له أقل فرصة في ظهور أقل آثار سلبية،
  • ويوحد لون البشرة، له أنواع متعددة يمكنك الاختيار بينها.3تجميلي

تقشير أحماض الفواكه كل ما تريد معرفته قبل أن تلجأ إليه

نصائح قبل استخدام المقشر

  • يجب استخدام المقشر بحدود معينة، وإذا بدأت ظهور علامات الالتهاب واحمرار البشرة وتقشرها، يجب زيارة الطبيب أو المختص بهذا المقشر.
  • قبل استخدامه بأسابيع يجب توقف استخدام أي نوع من المقشرات الأخرى.
  • الاحتياط من الخروج للشمس في الفترة الأولى من استخدام المقشر.
  • ويجب مراعاة اختلاف نتائجه وأعراض من شخص لآخر تبع العمر والجنس ونوعية البشرة.

اقرأ المزيد:

المصادر   [ + ]

السابق
طرق فرد الشعر بطريقة طبيعية دون الإضرار به
التالي
ما هي أسباب الهلع وكيفية التعامل معه

اترك تعليقاً