صحة نفسية

تغلب على رهاب الخوف من المستقبل

الخوف

رهاب الخوف من المستقبل يسميه علماء النفس “الكرونوفوبيا” نسبة لمسماه بالإنجليزية “Chronophobia”فهو عبارة عن الخوف الشديد وغير العقلاني أو طبيعي، حيث أنه خوف مستمر من أحداث المستقبل أو الرهاب من مرور الوقت

وأثبت علماء النفس أن هذا المرض يندرج تحت تصنيف الرهاب المحدد، نظرًا لأن الوقت عامل محدد، لطالما تحير العلماء والبشر من الزمن.

تعريف رهاب الخوف من المستقبل

من الناحية الاصطلاحية: تعني كلمة “chrono” الوقت باللغة اليونانية، وتعني كلمة “”phobia” الرهاب أو الخوف.

لذا فإن “الكرونوفوبيا” هو الرهاب من الوقت ، وهو يتصف بخوف شديد غير مسبب ومستمر من مرور الوقت.

لذا يرتبط هذا المرض بالخوف من الساعات، كما يصنف الرهاب من الوقت من الرهاب المحدد الذي ينتمي إلى سبب بعينه.

على العكس من بعض الأمراض النفسية الأخرى كالاضطراب و القلق، حيث يتمثل في خوف شديد ليس له سبب محدد يهابه المريض

ولكن المريض يشعر بوجوب الهرب طوال الوقت من كل شيء حوله سواء كان بسبب كائن أو مكان أو موقف أو حيوان أو شخص.

وفي حالة استمرارية مرض الكرونوفوبيا، فيعاني المريض من خوف كبير من مرور الوقت

ويمكن تمثيل شعوره في أن اللحظة الحالية فجأة سوف تكون في الماضي دون مقدمات. وأن كل شيء سينتهى بعد وقت قريب أو حاليا.

وهذه الفكرة هي أساس المرض حيث تسبب له رهاب الخوف بشدة، و يعد هذا أدق تعبير لوصف حالة الرهاب التي يصاب بها المريض.

والمريض المصاب بذلك النوعين الفوبيا أو الرهاب، يتأثر بشكل كبير في حياته العملية والاجتماعية، من حيث العمل والعلاقات،

وبشكل خاص الحياة الأسرية والعاطفية، كما يؤثر مرض الرهاب من المستقبل بشكل أساسي على نزلاء السجون.1سيدتى

الخوف

كما نلاحظه عند كبار السن، المصابون بالفعل من بعض اضطرابات القلق المختلفة، و يمكن تقسيم مرض الرهاب المحدد إلى خمسة أنواع تتمثل في، الرهاب من الحيوانات مثل الكلاب أو العناكب ، والرهاب من المرتفعات مثل الطائرات و ركوب المصاعد ، والرهاب من الدم  والإبر مثل سحب الدم، والرهاب من الكوارث الطبيعية مثل العواصف.

أسباب رهاب الخوف من المستقبل

تتعدد الأسباب التي تؤدي لحدوث المرض بـ رهاب الخوف من المستقبل حيث توصل معظم علماء النفس إلى أن السبب الرئيسي هو تعرض الفرد إلى موقف مرهق للغاية باختلاف هذا الموقف من شخص لآخر، فكل فرد يتأثر بموقف معين له ماضي مؤثر معه.

فقد يصاب المريض بهذا الرهاب فجأة وبدون مقدمات، وخاصة مع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية قديمة.

ومن هنا يمكننا تعداد أسباب حدوث رهاب الخوف من المستقبل في النقاط التالية:

  • الاكتئاب هو من أول الأسباب المنشطة لحدوث رهاب الخوف، فعند بلوغ الشخص سن الأربعين مع شعوره بالفراغ.
  • وخاصة عند السيدات في الوقت الذي يغادر فيه أولادهن المنزل ، حيث تبدأ السيدة بالشعور بالوحدة والفراغ وأنها ليس منها فائدة

ولا تساهم في الحياة بدور فعال، وبالتالي تتطور معها الحالة إلى الاكتئاب و في مرحلة من مراحله تصاب بالرهاب من الوقت.

  • حدوث أمور سلبية في حياة الشخص مثل فقدان الوظيفة، أو وفاة أحد المقربين له أو في حالات الطلاق أو الانفصال.
  • وكذلك وصول الأشخاص لنهاية بعض الأمور مثل التقاعد من العمل، أو نهاية الطمث عند النساء.
  • أو وصول الرجال والنساء للشيخوخة والشعور بأمراضها، يقرب فكرة حتمية الموت، وبالتالي هم أكثر فئة عرضة للخوف من الرهاب في المستقبل.

ولا يمكن القول بأن الأمر يقتصر على الأمور النفسية فقط، بل هناك بعض الأسباب الطبية المسببة لـ رهاب الخوف من المستقبل مثل حدوث قصور بوظائف الغدة الكظرية أو وجود بعض الاضطرابات الهرمونية

  • إجراء عمليات جراحة ما، وبعض الأمراض المتعلقة بالغدة الدرقية وأمراض القلب.
  • أما عن نزلاء السجون أصحاب الأحكام الطويلة يعانون من رهاب الخوف من المستقبل نتيجة لفقدانهم الشعور بالوقت والزمن على أرض الواقع.
  • كما أن المواقف التي يتعرض لها الشخص قد تثير حدث الخوف في الطفولة ، كما قد يتوارثه بعض الأفراد من أقاربهم.2العين
التغلب على الخوف والقلق للأبد | كيف تتخلص من الخوف ؟ إسحق #مخاوفك 💪

أعراض الخوف من الرهاب في المستقبل

لا تختلف أعراض رهاب الخوف من المستقبل “Chronophobia”من شخص لآخر ولا يخص فئة بعينها، فمن الممكن أن يتعرض له الشاب والمسن

كما لا يختلف عن الرجل أو المرأة، حيث تظهر أعراضه على هيئة أعراض جسدية و نفسية، والتي تتمثل في:

  • يشعر الشخص بانفصاله عن أرض الواقع تماما.
  • حدوث نوبات ذعر كاملة ،تظهر عند التفكير في مرور الزمن.
  • توهمالمريض بضيق في التنفس،وخفقان سريع في القلب.
  • كما يتعرض للدوخة التي قد تصل بدورها إلى الإغماء.
  • ظهور العرق بشكل مبالغ.
  • الشعور بعدم السيطرة على النفس والانفعالات.
  • شعر المصاب بالضياع وعدم تمييز الأمور أو تمييز أفعاله.
  • تواجد أفكار تؤدي إلى الإحباط باستمرار.
  • يمكن أن ينتابه حالات البكاء أو الهز أو الارتعاش.
  • كثرة التفكير في الموت وقرب النهاية.
  • فقدان القدرة في التعبير عما يشعر به لطلب المساعدة.3سطور

رهاب الخوف من المستقبل

وبناء على تصريح المعهد الوطني للصحة العقلية، بخصوص الإصابة برهاب محدد.

فإن حوالي 12.5% من البالغين في أمريكا، يصابون بالرهاب المحدد بمختلف أنواعه، وكان أقلهم هو رهاب الخوف من المستقبل.

ويرتبط الكرونوفوبيا بالوقت، فمن الطبيعي أن يصيب المسنين وكبار السن والأشخاص أصحاب الأمراض العضال والأمراض المزمنة.

كما أن الأشخاص الذين يعانون من الوحدة من أكثر الفئات تعرضا له

فالقلق بشأن الوقت من أكبر همومهم ،و كذلك الأشخاص في السجن كما ذكرنا من قبل.

تبدأ الكرونوفوبيا مباشرة عندما يفكر الفرد في طول المدة التي سيقضيها وحيدا.

التغلب على رهاب الخوف من المستقبل

أكد علماء النفس من خلال المعهد الوطني للصحة العقلية، أنه من الممكن التغلب على رهاب الخوف من المستقبل من خلال البدء بعلاج اضطرابات القلق المصاحب لأعراض المرض.

وعادة ما يتم وضع خطة علاجية مناسبة له للتخلص منه بطريقة مدروسة، كالتالي:

  • كما تتوفر الكثير من تقنيات المساعدة الذاتية، والعلاجات الخاصة بمساعدة المريض في التخفيف من القلق الشديد الذي يصاحب الكرونوفوبيا.
  • ويمكن تحديد الأمور التي تقوم عليها الخطط العلاجية والتي تشمل: العلاج السلوكي المعرفي كنوع من أنواع العلاج النفسي
  • وتناول بعض العقاقير الطبية التي تساعد المريض في التخلص من آلامه، والتي تتمثل في مضادات الاكتئاب والعقاقير المضادة للقلق، مثل البنزوديازيبينات.الخوف
  • كما يمكن اللجوء إلى العلاج بالتنويم المغناطيسي كأحدالوسائل العلاجية، فقد نتج عنها آثار إيجابية.
  • كما تمت الموافقة عليها من قبل أطباء الجمعية الطبية الأمريكية لاستخدامها في علاج الأشخاص المضطربين عقليا.
  • وهناك شكل مختلف من أشكال العلاج النفسي وهو البرمجة اللغوية العصبية.
  • إذ يقوم هذا النمط من العلاجات بتصحيح المفاهيم الخاطئة داخل العقل الباطن للمصاب بالرهاب، وتغيير مفاهيمه عن الوقت والزمن بطريقة تجعله يتخلى عن رهاب الخوف من المستقبل
  • كما تتواجد وسائل أخرى يمكن الاستعانة بها من خلال العقل والجسم، للتخلصمن هذا الرهاب، والتي تتمثل في ممارسة اليوغا والتأمل بشكل صحيح،فهي عبارة عن عادة هندوسية قديمة ، تساعد الفرد على التنفس الصحيح والعميق، مثل تطبيق دورات التأمل في الطبيعة.
  • ومن الطرق المحببة للكثيرتربية حيوان أليف والمحافظة عليه وتلبية احتياجاته، فهي طريقة فعّالة جدا في العلاج من الرهاب، كما يفضل حث المرضى علىعيش نمط حياة نشط إلى أقصى حد يمنعه بشكل مؤقت من كثرة التفكير
  • فقد يساعده على تعزيز مادة الإندورفين في الجسم الذي يساعد في تحسين الحالة المزاجية، كما التسجيل في بعض الأنشطة مثل العمل الاجتماعي التطوعي أو التنزه بالحدائق العامة، فكل ذلك يساعد الفرد على الإحساس بالقيمة الحقيقية للحياة ، وتجعل المرء لا يهاب المستقبل.

اقرأ ايضًا:

السابق
متى تستعمل ضمادة الضغط لأفضل نتائج
التالي
رهاب الخوف من الأزرار .. ما هي أنواعه

اترك تعليقاً