العناية بالطفل

تغذية الأطفال خلال فترة الدراسة

تغذية الأطفال

تعتبر تغذية الأطفال تغذية سليمة ومتوازنة من الأمور التي يصعب على الأم تحقيقها، وذلك لأن الأطفال يصعب إجبارهم على تناول طعام معين، ويجب على كل أم أن تحرص على تقديم وجبات متوازنة لأطفالها، وبصفة خاصة أثناء فترة الدراسة لأنه يظل مدة طويلة بالمدرسة، ويحتاج إلى أن تكون وجبة الغداء متوازنة يتوفر بها جميع العناصر الغذائية.

المكونات الرئيسية لوجبة غداء الأطفال

تغذية الأطفال هناك بعض العناصر التي يجب أن تكون متوفرة لدى الطفل، وتقوم الأم بوضعها داخل lunch box الخاص بالطفل، بحيث تضمن حصول الطفل على جميع العناصر الغذائية اللازمة لنموه، وهذه العناصر كالتالي:

  • يجب أن تحتوي وجبة الغداء على أنواع مختلفة من الخضراوات، مثل الخس والجزر والخيار والطماطم.
  • وتحتوي على أنواع من الفواكه ويفضل أن تبقى الثمرة كاملةً، مثل ثمرة تفاح أو برتقال أو بضع حبات من التمر.
  • يجب أن تحتوي الوجبة مصدر للبروتين سواء كان حيواني أو نباتي، مثل اللحوم والبقول.
  • وجود مصدر للكربوهيدرات ويفضل أن تكون في صورة معقدة، مثل الخبز الأسمر.1حياتك

تغذية الأطفال

ويجب تحقيق التوازن بين نسب هذه العناصر داخل وجبة الغداء، بحيث تصل نسبة النشويات إلى ⅓ الوجبة، لأنها تعتبر مصدر للطاقة التي يحتاجها الطفل خلال اليوم الدراسي، وتجعله قادر على استيعاب كل ما يدرس إليه.

تغذية الأطفال في المدراس

هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها عند تقديم وجبات مدرسية للأطفال، ويجب أن تكون هذه الوجبات متوفر بها جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل، بحيث تسد جزء من احتياجاته حتى يعود إلى المنزل مرة أخرى.

وهناك بعض النماذج التي يمكن تقديمها كتغذية الأطفال بحيث تسد جوعه، وتكسبه مزيد من الطاقة ومن أشهر هذه النماذج ما يلي:

  • تقديم البسكويت المخبوز من الحبوب الكاملة مع مراعاة خفض نسبة المواد الدهنية بداخله.
  • أنواع مختلفة من المقرمشات المخبوزة بطريقة صحية.
  • تقديم شرائح من الخضراوات المختلفة والمتنوعة.
  • يمكن تقديم بعض أنواع المكسرات الغير محتوية على الملح، مثل الكاجو واللوز.
  • تقديم سندويتشات تحتوي على الحمص مع الخس.
  • تقديم سلطة من الفواكه المتنوعة ويلف معها قليل من عصير الفاكهة.
  • تقديم كوكتيل من الفواكه مثل الموز والفراولة والتفاح.
  • تقديم عبوات من الحليب منخفض الدسم مع أنواع من الفاكهة أو المكسرات.
  • تقديم سندويتشات من أنواع مختلفة من اللحوم.

ويجب التنويه لأمر هام جدًا وهو أن يمتلك كل طفل قنينة من الماء، مخصصة له وحده وأن يتم تعويد الطفل على شرب الماء باستمرار، وتعويده على اتباع العادات الغذائية الصحيحة.2ويب طب

تغذية الأطفال

تشجيع الأطفال على تناول الأطعمة الصحية

عادةً ما يحتاج الطفل لمزيد من الوقت حتى يتمكن من قبول هذا النوع من الطعام، وخاصة إذا كان يتم تقديمه بشكل يومي وأصبح أمر واقع، الأطفال عامة لا يعرفون الفرق بين الطعام الصحي وغيره.

لذلك يجب إعطاء الطفل فترة كافية من الزمن حتى يتقبل هذا الطعام.

وبالتالي يقبل على تناوله بنفس راضية ودون إجبار من أحد، كما يجب التحلي بالصبر وعدم اليأس لأن الأطفال فئة تختلف عن غيرها من الفئات العمرية.

كما يجب على كلا الوالدين أن يحرصا على أن يصبحا قدوة حسنة لأبنائهم، وأن يحرصا على تقديم وجبات تحتوي على أطعمة صحية للأبناء في المنزل، وذلك حتى يعتاد الطفل عليها ويتقبلها بسهولة إذا ما قدمت له في المدرسة.

ويجب الإشارة إلى أن بعض الأساليب التي يتبعها كثير من العائلات في تغذية الأطفال تعتبر خاطئة.

مثل حرمان الطفل بشكل نهائي من الأطعمة التي يحبها، مثل الشيبس والشوكولاتة وغيرها من أنواع الحلوى.

ويمكن السيطرة على الأبناء من خلال تحديد عدد مرات تناول هذه الأشياء، بأن يتم تناولها مرة واحدة أو مرتين خلال الأسبوع.3سوبر ماما

اقرأ ايضًا:

المصادر   [ + ]

السابق
أهمية الرياضة للحماية من هشاشة العظام
التالي
أفضل الطرق الفعالة في علاج حفر الوجه

اترك تعليقاً