أمراض الحمل والولادة

الصحة النفسية للحامل .. مراحل التغيير

الصحة النفسية للحامل

نتيجة الحمل وتغير الهرمونات في الجسم، تواجه الصحة النفسية للحامل العديد من التغيرات، بالإضافة إلى تأثيرها على النفسية بدرجات مختلفة، فقد يكون تأثيره كبير وأحيانًا معتدل وأحيانًا قليل، وهذا على حسب المرأة نفسها وليس له معايير أو حيثيات معينة.

مراحل الصحة النفسية للحامل

ومن الممكن تقسيم فترات الحمل إلى عدة فترات ألا وهي:

  • الفصل الأول

هذه المرحلة التي تكون مختلفة وغريبة بعض الشيء، حيث هناك جنين يبدأ في التخلق، وقد يؤثر ذلك بشكل أو بأخر على المرأة، فتنقلب نفسيتها وتكون حساسة بعض الشيء، وكثيرًا ومن النساء من تتعرض للإصابة باكتئاب.1الكونسلتو

حساسية الحمل

وذلك نتيجة لتغير معدل هرموني الأستروجين والبروجسترون عن معدلهما الطبيعي، تتأثر الصحة النفسية للحامل وبالتالي فتجد المرأة نفسها أحيانًا بائسة وأحيان أخرى فرحة، مع سرعة في تقلب نفسيتها بين الاثنين، ومما يتسبب عن شعورها بالبؤس سببها في البكاء بدون داعي وهى لا تعرف أيضًا لماذا تبكي.

ومن الجيد التكلم مع الأهل، والمقربين، والزوج، عما يطرأ عليك، كي يتفهموا ما أنت فيه، ويوفرون لك المناخ المناسب لك، من احتواء والتماس عذر وإنصات، فهذا يسهل عليك وعليهم البوح بما تحتاجينه من مشاعر ومساندة واحتواء جيد لك وللجنين، ويجعل حياتك جميلة ومبهجة، ويخفف عن وطء ما تعاني2ويب طب.

  • الفصل الثاني

هذه الفترة تكون أقل حدة عن سابقتها، تقل الأعراض ويتأقلم الجسم، ويتكون الجنين، وينتظم إفراز الهرمونات إلى حد كبير، وبالتالي يكون هناك استقرار ما في الحالة النفسية، خلال هذه المدة وهي الثلاث شهور الوسطى.

ومن الجميل خلال هذه الفترة، أنه يمكنك تعويض ما فاتك من النوم بسبب الإجهاد والتعب الذي مرّ عليك خلال الشهور الأولى، فالاستقرار النفسي مع تأقلم الجسم يساعدك على نوم هنيء مريح تنعمين به.

  • الفصل الثالث

قد تيسر لك النوم في الفترة الماضية ولا أظن أنك ضنيت على نفسك في النوم، هذا جيد لتنتقلِ إلى مرحلة قد تكون شبيهة بالأولى، فيعاود التعب أدراجه وتشعرين بعدم الارتياح، وتعود الحالة النفسية وعدم استقرارها، ويتملكك شعور بالغضب، والحزن، والقلق، وأيضًا شعور بالسعادة لقرب انتهاء المهمة.

عليك خلال هذه المدة وهي الثلاث شهور الأخيرة، أن تحافظي على حالتك النفسية بقدر المستطاع، وأن تكوني سعيدة، وتفعلين ما يجعلك سعيدة، فهذا يؤثر بالإيجاب عليك وعلى صحة جنينك.

أما إذا شعرتي بخروج الأمر عن سيطرتك، وأنه تتملكك حالة من الحزن فبإمكانك التكلم مع زوجك عما تشعرين به، وتبدين احتياجك للاحتواء، ويساعدك على جعل شعورك بالسعادة أكبر، وبقرب رؤيتك لطفلك واحتضانك له وتقبيله والتحدث واللعب معه.

حساسية الحمل

ما بعد الحمل

يعاود الجسم ما كان عليه، ويستعيد الوضع الطبيعي له الذي كان قبل الولادة، ولكن يتبقى أثر قليل للحالة النفسية، فقد تعاني بعض النساء من فرط في الشعور وتكون حساسة أكثر، وتحديدًا إذا عزمت على الرضاعة بالطريقة الطبيعية.

وهذا لا يعني أن نبتعد عنها، فهي أكثر فائدة للطفل ولوالدته، غير أن الرضاعة والحليب المجفف لا تعني اعتدال في المزاج البتة3مجلة سيدتي.

دراسات وأبحاث

جاء في بعض الأبحاث أن هناك ما يسبب تهيج الجسم وزيادة الحساسية، وذلك مما تتناوله الأم خلال فترة الحمل، وهذا يجعلها تشعر بمشاعر مختلفة من الحزن أو الفرح، ولا تقتصر حساسية المرأة على الأكل فقط، بل قد تصاب بذلك عن طريق الروائح أيضًا، وهذا على حسب حاسة الشم.

رشا الصليب - الحالة النفسية للحامل خلال فترة الحمل - امومة

وهذا لما جاء في دراسة تمت في عام 2005 في BJOG عن الصحة النفسية للحامل وذكرت في المجلة الدولية لأمراض النساء والتوليد، وبعيدًا عن هذه البحوث، يوجد القدرة لبعض الروائح أن تجعل شعور المرأة عنها مختلف ولا تستطيع تحملها.

اقرأ المزيد:

ما هي علاقة فيتامين B12 بالوزن

ألم الظهر من علامات الحمل المبكرة

أضرار زيت القلي على الصحة وحلول بديلة

السابق
فيتامين سي وأفضل الأطعمة التي تحتوي عليه
التالي
تعرفي على طرق توحيد لون البشرة الأكثر فاعلية

اترك تعليقاً