الحمل والولادة

الحمل للمرة الثالثة وما يجب الإنتباه له

الحمل

يوجد الكثير من الأمور التي يجب على المرأة أن تنتبه لها، وأن تأخذها في الاعتبار عندما تقرر الحمل للمرة الثالثة والإنجاب لثالث مرة، وذلك حتى تتجنب أي مخاطر تحدث لها أو تؤثر على صحة الجنين.

صعوبة حدوث الحمل

علينا معرفة أنه يحدث انخفاض في فرص حدوث الحمل للمرة الثالثة عن المرات التي تسبقها، ويرجع ذلك إلى عدة أمور، وهي:

تقدم العمر

ينخفض معدل هرمون الأستروجين مع تقدم العمر، وهذا الهرمون يساهم في حدوث الإباضة، كما أنه يزيد من فرص الحمل.

زياده الوزن

يساعد الحمل الأول والثاني بشكل ملحوظ  في زيادة الوزن، مما يجعل البويضات تتأثر بذلك، كما أنه يتسبب في تكيس المبايض.

لذا عند الحمل للمرة الثالثة يصعب على الحيوانات المنوية تخصيب البويضة.1سوبر ماما

الحمل

المتابعة مع الطبيب

ينصح بأن تتابع المرأة مع طبيبها الخاص في الحمل للمرة الثالثة أكثر من حملها في المرات السابقة.

حيث أنه في الحمل الثالث قد تتعرض المرأة إلى الكثير من المشكلات الصحية.2استشاري

ويتوجب على المرأة أن تخبر طبيبها بأي مشكلة تواجها، أو أي قلق خلال فترة حملها، وأن تستمع لكل شيء يتعلق بهذا الحمل.

تغيرات جسم المرأة

نتيجة الحمل مرة وأثنين، فيعمل هذا على حدوث تغيرات ملحوظة في جسم المرأة، خصوصًا في جهازها التناسلي.

لذلك يجب على المرأة أن تنتبه لذلك، وأن تتابع مع طبيبها بصفة دورية، وهذا لكي تتفادى أي ضرر صحي.

فمثلا عند الحمل للمرة الثالثة تحدث تغيرات في المهبل وكذلك في الرحم، كما يساهم الفحص الطبي في معرفة أي مشكلة مبكرًا.

المزيد من الترهلات

يجب أن تعمل المرأة في الحمل للمرة الثالثة للحفاظ على وزنها، وذلك كي تتفادي الترهلات التي متوقع حدوثها في هذه المرحلة، وحتى لا تؤثر على جسمها وتعيق من استرجاع وزنها الطبيعي.

وإليك بعض النصائح والإرشادات التي يجب اتباعها لتفادي زيادة وزن الجسم خلال الحمل.

اتباع نظام غذائي صحي

ينصح الأطباء بتناول الوجبات الصحية، بحيث تكون الوجبة محتوية على جميع العناصر الغذائية المتكاملة، والتي لا تتسبب في زيادة الوزن، وتبتعد عن الوجبات السريعة التي تحتوي على الكثير من الدهون والسكريات.

ممارسة الرياضة

يجب على المرأة الحامل أن تمارس رياضة المشي أو أي رياضة مناسبة لها، وذلك لكي تتفادى زيادة الوزن.

الحاجة إلى بعض الأدوية

قد تلجأ المرأة أثناء الحمل للمرة الثالثة لتناول بعض الأدوية وذلك لتثبيته، كما أنها تتناول بعض الأدوية عند إصابتها ببعض المشكلات.3عالم حواء

ولكن في بعض الأحيان لا يعتبر هذا أمر منتشر، فمن المحتمل أن لا تحتاج المرأة  إلى العلاج، وإن يكون الحمل طبيعي.

كما أنه يجب أن تنتبه المرأة من تناول الأدوية دون استشارة الطبيب، حتى وإن سبق تناولها في مرات الحمل السابقة.

الحمل

طريقة إجراء الولادة

إذا كانت الولادة في المرة الأولى والمرة الثانية طبيعية، فلا داعي إلى القلق، فمن المحتمل أن تكون في المرة الثالثة طبيعية أيضًا.

ولكن إذا سبق إجراء ولادة قيصرية، فغالبًا ما تكون الولادة الثالثة قيصرية، مثل تلك التي كانت تسبقها، وذلك لتجنب أي ضرر قد يلحق بالجنين أو يلحق بالأم ، ويرجع ذلك لتشخيص الطبيب لحالة الأم.

وفي الحمل للمرة الثالثة يتطلب من المرأة أن تقوم باتباع النصائح والإرشادات، التي اعتادت على أتباعها في المرة الأولى والمرة الثانية، وذلك للوقاية من الأضرار التي من المحتمل أن تلحق بالأم،  أو التي تلحق بالجنين حيث تتسب في الإضرار لكل منهم.

مثال على تلك الأضرار: الإجهاض أو الولادة المبكرة ومشكلات صحية أخرى مختلفة.

اقرأ ايضًا:

الحمل الآمن بعد الـ 30 عام

ألم الظهر من علامات الحمل المبكرة

حمض الفوليك أثناء الحمل لطفل مستقر عاطفياً!

المصادر   [ + ]

السابق
فوائد زيت بذور العنب الصحية والجمالية
التالي
نقص الحديد وأفضل الأطعمة التي تعمل على علاجه

اترك تعليقاً