صحة المرأة

التغذية السليمة للمرضعات .. تعرفي على أهم النصائح

التغذية السليمة

تعتبر التغذية السليمة للمرضعات أمر حيوي لإنتاج الحليب الغني بالمغذيات للطفل حديث الولادة، ويساعد النظام الغذائي الجيد للأمهات الجدد على تعزيز طاقتهم، بالإضافة إلى توفير المغذيات الأساسية للأم والطفل وهذه لدى الأمهات الجدد.

وللرضاعة الطبيعية نظام تغذية مخصصًا ولكنه مربكًا، فيجب عليك الحصول على سعرات حرارية متوازنة لنمو طفلك بشكل جيد، على الرغم من عدم وجود تغيرات كبيرة.

نظام غذائي للمرضعات

واتباع نظام غذائي جيد للأمهات الجدد تساعد على تعزيز الطاقة لديها، وكذلك توفير المواد الغذائية الأساسية إلى كل من الأم والطفل، ولكن هذا للأمهات الجدد.

والنظام الغذائي للرضاعة الطبيعية كواحد من أهم طرق التغذية السليمة للمرضعات يمكن أن يكون مربكًا.

فمن الضروري الحفاظ على التوازن والحصول على السعرات الحرارية المطلوبة اللازمة لنمو الطفل.

رغم عدم وجود تغييرات كبيرة، هناك بعض الأشياء التي يجب عليك مراعاتها في نظامك الغذائي عند إطعام طفلك1ويب طب

عوامل ضمان التغذية السليمة للمرضعات

ما يجب مراعاته هو تناول الكثير من الوجبات الخفيفة، حيث إن تناول وجبات الرضاعة الطبيعية المتوازنة ليس فقط أساسيات الطفل.

ويوفر حليب الثدي للطفل جميع العناصر الغذائية الضرورية، حتى لو كانت الأم لا تأكل بشكل جيد الطعام الذي لا يتم تواجده في النظام الغذائي.

التغذية السليمة

ويتم استخلاصه من احتياطات الجسم، والتي يتم تصريفها تدريجيًا وينتج عن ذلك النظام الغذائي للأم المرضعة بأنه يفتقر القدرة على التحمل، والقوة اللازمة لتلبية المتطلبات الجسدية لتربية طفل جيد.

وبشكل عام، تشعر الأمهات المرضعات بالجوع حيث يعمل الجسم باستمرار لإنتاج الحليب للطفل.

لذلك يجب عليك تناول الوجبات الخفيفة بانتظام، ويخفف من نوبات الجوع وتساعد في المحافظة على مستويات الطاقة.

من أهم أشكال التغذية السليمة أن الأمهات تحتاج المرضعات إلى الكثير من السعرات الحرارية لتساهم من كف احتياجات طفلك المتزايدة.

ويوصف عادةً بأن النساء المرضعات بحاجة من مجموعة 200-2500 سعرات حرارية من نظامهم الغذائي كل يوم.

ومع ذلك يختلف العدد اعتمادًا على استقلاب كتلة الجسم والحرق وتقلبات المزاج أثناء الرضاعة الطبيعية.2سوبر ماما

أنظمة التغذية السليمة للمرضعات

  • تحتاج الأم المرضعة إلى نظام غذائي عالي السعرات الحرارية مع كمية من الدهون الصحية والأساسية، وتوجد الدهون الصحية في البيض والأسماك والجبن والأفوكادو والشوكولاتة الداكنة وأيضًا في زيت الزيتون.
  • ويجب الانتباه لنظامك الغذائي والعناية في اختيارك للدهون، لأنها تأثر على الوزن بشكل غير مرغوب.
  • ويجب على الأم المرضعة أن تقلل من الدهون المشبعة وغير المشبعة في نظامها الغذائي، لأن الدهون يمكن أن تغير تركيبة الحليب في الثدي، وهي ليست جيدة للرضيع.
  • تعتبر كل منتجات الألبان قليلة الدسم جزءً مهمًا في الأنظمة الغذائية بالنسبة للأم المرضعة، بالإضافة إلى أنها مليئة بالكالسيوم،كما أنه يوفر الفيتامينات والمعادن اللازمة.
  • والكالسيوم ضروري لنمو العظام عند الأطفال الأصحاء، ولذلك، يجب أن تحصل الأم المرضعة على الأقل ثلاثة أكواب من اللبن قليل الدسم في اليوم، الحبوب الكاملة خيارًا جيدًا للإفطار.
  • تحافظ على نسبة عالية من الطاقة منذ بداية اليوم، المعكرونة والحبوب الكاملة والخبز غنية بحمض الفوليك، وهو أحد العناصر الغذائية المهمة للحفاظ على صحة الأمهات والأطفال.
  • ومن أهم احتياجات التغذية السليمة للمرضعات أن تستهلك الأمهات المرضعات مجموعات متنوعة من الفاكهة والخضار الطازج، فهي غنية بالألياف ومضادات الأكسدة، وأيضًا تحتوي على الفيتامينات والمعادن.
  • ولكن للتأكد من حصول الطفل على جميع الفيتامينات من حليب الثدي، وينصح الأطباء الأمهات بتناول الفيتامينات التي كنا يتناولنها أثناء الحمل كل يوم، حتى إن تتم الرضاعة الطبيعية.
  • تناول كمية متنوعة من الأطعمة أثناء الرضاعة الطبيعية لزيادة نكهة الحليب، هذا يعطي الأطفال أذواق مختلفة.
  • وهذا سوف يساعدهم على قبول الطعام الصلب بسهولة في المستقبل.

التغذية السليمة

نصائح التغذية السليمة للمرضعات

وتتعرض الأمهات المرضعات لخطر الإصابة بالجفاف، ويصبح من المهم للحفاظ على ترطيب الجسم أثناء الرضاعة الطبيعية.

ويحتاج جسمك على الأقل 16 كوبًا من السوائل يوميًا.

ويجب الانتباه إلى السوائل الخاصة بكِ، وسوف تؤدي العصائر والمشروبات السكرية إلى زيادة الوزن غير المرغوب به.

ومن المهم عند التغذية السليمة أن تضع في اعتبارك أن مياه الشرب لن يؤثر على إمدادات الحليب على أي حال.

إذ أن هرمون الأوكسيتوسين الذي يتم إطلاقه أثناء الرضاعة الطبيعية الذي يمنحك الشعور بالعطش،

ويجب على الأمهات المرضعات الحظر من تناول الكافيين على ما لا يزيد عن 300 ملغ في اليوم.3حياتك

معلومات عن التغذية السليمة للمرضعات

ذكرت الدراسات الأمريكية أن إحدى عجائب حليب الأم، أنه يلبي الاحتياجات الغذائية للرضيع، حتى عندما لا تأكل الأم بالكامل.

كما أن لو كان النظام الغذائي للأم منخفضًا في السعرات الحرارية، أو يعتمد على طعام واحد فقط ولا يشمل الأطعمة الأخرى. فقد يؤثر ذلك على جودة وكمية الحليب.

والتعدد في الطعام والتوازن هما مفتاح التغذية السليمة للمرضعات والصحية.

وتناول مزيج من الكربوهيدرات والبروتينات والألياف في الوجبات تحافظ على الشعور بالشبع لمدة أطول.

وتزود العناصر الغذائية التي يتطلبها الجسم، وتشير الدراسات أيضًا إلى أنه بالإضافة إلى فيتامينات الأم قبل الولادة، يجب استكمال الكالسيوم وفيتامين د.

اقرأ ايضًا:

المصادر   [ + ]

السابق
مشاكل النحافة وأسباب خسارة الوزن المفاجئة
التالي
شفط الدهون للخد طريقته ومعلومات لا بد من معرفتها

اترك تعليقاً