أمراض الحمل والولادة

إفرازات بعد الولادة هل هي طبيعية أم يوجد خطر

إفرازات بعد الولادة يقوم الجسم بالتخلص من الدم بها، وجميع الأنسجة المتبقية في الرحم بعد خروج الجنين من بطن الأم، ويتم ذلك من خلال الإفرازات المهبلية، أو عن طريق دم النفاس.

ولا توجد مدة محددة للتخلص من هذه الإفرازات بعد الولادة، فقد تستمر لمدة أسابيع، وقد يستغرق هذا الأمر أكثر من شهر، وهناك إفرازات طبيعية وإفرازات غير طبيعية.

إفرازات بعد الولادة الطبيعية

تصاحب الإفرازات بعد الولادة عملية الولادة، وتسمى بالهلابة، ويطلق عليها أيضًا سائل النفاس.

وتتمثل هذه الإفرازات الطبيعية في بطانة الرحم، والتي يتخلص منها الجسم تدريجيًا عن طريق دم النفاس.

وفي بداية الأمر يكون السائل عبارة عن دم كثيف وكثير، أيضًا بعد عملية الولادة.

ولكن مع الوقت يقل تدريجيًا مع تغير لونه من الأحمر القاتم إلى الأحمر الوردي، وتصبح هذه الإفرازات الطبيعية لونها أبيض.1سوبر ماما

الإفرازات الطبيعية

إفرازات بعد الولادة غير الطبيعية

كما يوجد إفرازات بعد الولادة بشكل طبيعي بعد الولادة، توجد أيضا إفرازات بعد الولادة بشكل غير طبيعي، وتتسم بتغير لونها.

وينتج عنها العديد من المشاكل الصحية، ويجب فيها الذهاب إلى الطبيب المعالج للاطمئنان.

الإفرازات الطبيعية تتميز بلونها الأحمر، وهو اللون الطبيعي لإفرازات ما بعد الولادة، ثم يتغير إلى اللون الوردي.

ولكن في حالة اختلاف لون الإفرازات عن هذه الألوان، كظهور الإفرازات باللون الأصفر.

فيدل ذلك على وجود العديد من المشاكل في الجهاز التناسلي ويتطلب الأمر التدخل العلاجي.2ويب طب

الإفرازات غير الطبيعية

رائحة الإفرازات

إفرازات بعد الولادة لا تتميز بوجود رائحة كريهة، فالدورة الشهرية فقط هي التي تتميز بوجود هذه الريحة، ولكن في حالة ملاحظة المرأة وجود رائحة كريهة لإفرازات ما بعد الولادة، يجب عليها الذهاب إلي الطبيب.

كثافة الإفرازات

تظل إفرازات بعد الولادة كثيفة وكثيرة لمدة 10 أيام، ولكن إذا زادت عن هذه المدة بعد الولادة، يتم الذهاب إلى الطبيب.

كثافة الإفرازات

نصائح التعامل مع الإفرازات

  • بعد فترة الولادة تتحمل الأم الكثير من المعاناة في سبيل الطفل، بالإضافة إلى تعب الأم، فيجب عليها الاعتناء بنفسها وخصوصًا منطقة المهبل، للوقاية من الضرر وذلك عن طريق
  • تنظيف المهبل لحمايته من أي عدوى أو ميكروب ناتج بعد عملية الولادة، عن طريق إفرازات بعد الولادة
  • شطف منطقة المهبل بالغسول الطبي المخصص له، ويفضل عدم استخدام مستحضرات التجميل، للوقاية من الالتهابات الناتجة عنها، حيث أن هذه المستحضرات التجميلية تعمل على تغيير مستوى الحموضة داخل المهبل.
  • الرضاعة الطبيعية3الكونسلتو
الإفرازات المهبلية الطبيعية و المرضية | و افرازات قبل الدورة وبعدها | وإزاى تتعاملى معاها

كلما كان وقت الرضاعة الطبيعية أسرع كلما قلت شدة الإفرازات المهبلية، وذلك لأن الجسم يقوم بـ إفرازات بعد الولادة هرمون يسمى الأوكسيتوسين، يعمل على التحكم في الإفرازات الناتجة من المهبل، كما إنه يساعد الرحم في عملية الانقباض التام.

  • عدم حبس البول داخل الجسم، لأن المثانة تصبح أقل قوة بعد عملية الولادة، وفي حالة امتلاء المثانة يعاني الرحم من شدة الإنقباضات، فيؤدي ذلك إلى استمرار عملية الإفراز لمدة طويلة، فيجب الذهاب إلى التبول عند الحاجة.
  • الحصول على أخذ القسط الكافي من الراحة، فقلة الإجهاد تعمل على تعافي الأم بعد عملية الولادة بشكل سريع.
  • الإكثار من تناول الماء لأنه يعمل على حفاظ درجة حرارة الجسم ورطوبته، لذلك يفضل شرب من 6 -8 أكواب يوميًا، بالإضافة إلى أن المياه تساعد الجسم في التخلص من السموم.
  • تناول الكثير من الفواكه، لأنها تحتوي على قيمة غذائية عالية، بالإضافة إلى السكريات الصحية، التي تمد الجسم بالطاقة.
  • تغيير الفوطة المستخدمة في منطقة المهبل باستمرار بعد عملية الولادة، لكثرة نزول الإفرازات، ويستحسن أن تكون من ألياف قطنية، وليست ألياف صناعية، لتجنب حكة المهبل الذي ينتج عنها الضرر.

اقرأ ايضًا:

السابق
تعرف على اسباب اصفرار الجلد
التالي
ما هي سموم الجسم وكيفية التخلص منها

اترك تعليقاً